نفي

يرجى التكرّم بالإطلاع أن الموقع الالكتروني الوحيد لشركة دولفين للطاقة المحدودة هو www.dolphinenergy.com. وأيّ موقعٍ آخر يدّعي بأنه يعود لشركة دولفين للطاقة أو يمثلها أو يرتبط بها بأي شكل من الأشكال فهو موقع احتيالي مزوّر.

وقد علمنا بوجود مثل هذه المواقع المزوّرة وغير الشرعية في الآونة الأخيرة، ولذلك اتخذنا الإجراءات اللازمة في تبليغ السلطات المختصة بشأنها.

شركة دولفين للطاقة ومساهميها تسترعي انتباه السادة المعنيين بأنها لا ترتبط بأية علاقة بتلك المواقع المزوّرة والاحتيالية، ولذا فإن الشركة تخلي مسئوليتها عن المحتوى والرسائل والاتصالات والتعاملات الخاصة بتلك المواقع، كما تخلي مسؤوليتها من أي التزام قد ينتج من خلال التعامل أو التواصل معها، أو الاعتماد عليها في الحصول على المعلومات.

أغلق

تفاصيل التسجيل في نظام ضريبة القيمة المضافة ونظام ضريبة

الإمارات

أتمت دولفين للطاقة المحدودة بنجاح خطوات التسجيل في نظام ضريبة القيمة المضافة لدى الهيئة الاتحادية للضرائب. رقمنا الضريبي هو 100012226500003.

قطر

أتمت دولفين للطاقة المحدودة بنجاح خطوات التسجيل في نظام ضريبة لدى الهيئة العامة للضرائب. رقمنا الضريبي هو 5000436444.

البيانات الصحفية

مايو 22, 2013 أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة

دولفين للطاقة المحدودة تصدر تقرير الاستدامة 2012

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 مايو 2013: أصدرت شركة دولفين للطاقة المحدودة اليوم تقريرها السنوي الرابع للاستدامة بعنوان "الطاقة البناءة ضمانة المستقبل المستدام". وأسوة بالتقارير الثلاثة السابقة، حصل "تقرير الاستدامة 2012" على تصنيف "A" من قبل "المبادرة العالمية لإعداد التقارير"، في دلالة واضحة على المستويات العالية من الشفافية والإفصاح التي اعتمدها التقرير.

وتعليقاً على هذا الأداء المتميز، قال  أحمد علي الصايغ، الرئيس التنفيذي للشركة: "لقد سجلنا أداءً فائقاً على صعيد الاستدامة خلال السنة الماضية، محققين مزيد من الإنجازات والأهداف في إطار التزامنا المتجدد تجاه البيئة. وقد واصلنا خلال العام 2012 ضخ الغاز بأمان وبلا انقطاع إلى عملائنا في دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عُمان، وكذلك الوفاء بالتزاماتنا على المستويين الاقتصادي والاجتماعي".

وشملت قائمة الإنجازات المتميزة التي حققتها دولفين للطاقة خلال السنة الماضية إصدار سندات لأجل عشر سنوات بقيمة 1.3 مليار دولار أمريكي وسط إقبال شديد من المستثمرين؛ وإرساء عقود بقيمة 386 مليار دولار أمريكي لزيادة الطاقة الإنتاجية لمصنع معالجة الغاز في راس لفان؛ وبلوغ المستوى المستهدف من صافي المبيعات لدولة الإمارات والبالغ 730 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعي. وخلال سنة 2012، نجحت دولفين للطاقة أيضاً في خفض المعدل الإجمالي للحوادث المسجلة بنسبة 0.29 للموظفين و 0.38 للمقاولين مقارنة بالمعدل المستهدف البالغ 1.5، كما خفضت انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 4,8% والغازات المنبعثة من احتراق الغاز بنسبة 8.5%.

وفي إطار التزامها المستمر إزاء مسؤولياتها الاجتماعية، ساهمت "دولفين للطاقة" باستثمارات مجتمعية تزيد على 6 ملايين دولار أمريكي، فيما ساهمت مبادرة تكنولوجيا المعلومات الخضراء التي تتبناها الشركة في توفير 421 ميغاواط من استهلاك الطاقة، كما سجلت زيادة نسبتها إلى 87% في عدد المواد المعاد تدويرها بوزن إجمالي يقارب 104,000 كيلوغرام. وبلغ إجمالي الإنفاق البيئي 12.3 مليون دولار أمريكي بزيادة 29% عن العام 2011.

ومن الإنجازات الأخرى التي سجلتها "دولفين للطاقة" في دولة الإمارات خلال عام 2012:

  • بلوغ عامها التاسع من دون تسجيل أي فاقد في الوقت والعمل.
  • تدريب معظم موظفيها العاملين في دولة الإمارات على القيادة الوقائية، وإعداد دليل السلامة المرورية وتوزيعه على جميع الموظفين.
  • رفع نسبة الموظفين الإماراتيين ضمن فريق عملها إلى 49%.

يضاف إلى ذلك، أن الشركة استحقت خلال عام 2012 العديد من الجوائز، أبرزها "جائزة أفضل مشروع في العام عن فئة النفط والغاز" ضمن  "جوائز ميد السنوية لجودة المشاريع" "، وجائزة الجمعية الدولية لأمناء الخزائن والصناديق للشركات في الشرق الأوسط، وجائز أفضل صفقة لنقل النفط والغاز في عام 2012، بالإضافة إلى شهادة تقدير من "مجموعة الإمارات للبيئة" على الدعم الكبير الذي تقدمه الشركة لها.

وأضاف  إبراهيم أحمد الأنصاري، المدير العام للشركة في دولة الإمارات العربية المتحدة: "نحن مستمرون في بذل كل جهد ممكن للمحافظة على مستوى أدائنا الرفيع في المجالات الرئيسية لأعمالنا وتحسينه حيثما أمكننا ذلك. وأود بهذه المناسبة أن أتوجه بجزيل الشكر إلى جميع الذين ساهموا في تحقيق هذا الأداء المتفوق، والذي ما كان ليتحقق لولا تضافر جهود موظفينا وشركائنا وأصحاب المصلحة الآخرين".

وختم الأنصاري بالقول: "لقد وضعت الحكومة الرشيدة في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر رؤى طموحة طويلة الأمد ترسم لنا معالم الطريق نحو مستقبل مشرق ومستدام. ونعتزم المضي في دعم الاستراتيجيات الحالية والمساهمة في تجسيد هذه الرؤى على أرض الواقع".

تتوفر نسخ من "تقرير الاستدامة 2011" على موقع الشركة الإلكتروني (www.dolphinenergy.com).

 

عودة